مقالات مهمة

استطلاع الرأي

من يقع بالحب أول الرجل او المرأة؟

حقنة الظهر- إبرة الإبيديورال للولادة نعم أو لا

تاريخ النشر:   

أصبحت إبرة الإبيديورال أكثر شيوعاً وفعالية لتخفيف آلام الولادة. وهي عبارة عن حقنة لدواء مخدّر تُعطى في الفراغ الموجود حول أعصاب النخاع في أسفل الظهر. فتتخدّر المنطقة العليا والسفلى من مكان الحَقْن وتسمح للأم بالبقاء مستيقظة أثناء الولادة. ويمكن استخدام إبرة الإبيديورال لكل من الولادة الطبيعية و القيصرية. وتعطى الإبرة من قبل أخصائي التخدير.

حقنة الظهر-  إبرة الإبيديورال للولادة نعم أو لا
مقتبس من: webmd
فریق المیدلایف
صاحب المقال: فریق المیدلایف

كيف يتم إعطاء إبرة الإبيديورال؟

يُعْطى الإبيديورال عن طريق إدخال إبرة معقمة مع موجّه وأنبوب صغير (أنبوب قسطرة) إلى الحيّز الموجود بين النخاع (الحبل) الشوكي والغشاء الخارجي  له، وهي منطقة تسمّى إبيديورال. و يوضع أنبوب القسطرة على نفس مستوى الخصر أو أقل. يستخدم الطبيب اولاً مخدّر موضعي لتخدير منطقة الجلد حيث سيتم إدخال الإبرة. ثمّ يتم إدخال موجّه الإبرة وبعدها اخراجه مع بقاء انبوب القسطرة بالداخل. يتم لصق أنبوب القسطرة في مكانه ويتم لصق الطرف الآخر منه إلى أعلى منتصف الظهر ليصل آخره لأعلى الكتف.

ويتم حقن الدواء المخدّر عبر أنبوب القسطرة لتخدير المنطقة حسب الحاجة. يعتمد مقدار الألم أو عدم الراحة على كمية المخدر المستخدمة. عند استخدام مخدّر بكمية أقل هذا سيسمح بجعل المرأة أكثر نشاطاً خلال الولادة وتستطيع أن تدفع بشكل فعّال. ومع زيادة مستويات المخدّر يقّل شعور الأم بآلام التقلصات أو قد لا تشعر بالألم أبداً. وبالطبع سيتم أيضاً وضع أنبوب بالوريد مع مراقبة الجنين. 

قبل وضع الولادة بقليل، يمكن التقليل من جرعة الدواء المخدّر حتّى يمكن للأم أن تدفع بشكل فعّال وبنفس الوقت تبقى بوعيها ومرتاحة نوعاً ما. ويمكن إستخدام أنبوب القسطرة لتخدير المنطقة بين المهبل وفتحة الشرج قبل الولادة بقليل.

ولأن كميّة الدواء المخدّر التي تعطى في المرة الواحدة تكون قليلة، فيمكن لمفعول المخدر أن يتلاشى بسرعة الا اذا تم اعطاء كميّة إضافية بين الحين و اللآخر. ويمكن استخدام مضخة للإبيديورال لإدخال الدواء بشكل مستمر وبكميات قليلة كطريقة أفضل وهي التي أصبحت أكثر شيوعاً.

وهناك فائدة إضافية لمضخة إبرة الإبيديورال بحانب تخفيف الألم وهي أنها تسمح للمرأة بالسيطرة على عضلات البطن والأرجل. وأيضاً تقلل من الآثار الجانبية المصاحبة لإبرة الإبيديورال العادية.

 

الآثار الجانبية

انخفاض ضغط الدم عند الأم هو الأثر الجانبي الاكثر شيوعاً لإبرة الإبيديورال. ومن الآثار الأقل شيوعاً: 

  • صداع حاد بعد الولادة

  • صعوبة في التبوّل بعد الولادة

  • صعوبة في المشي بعد الولادة

  • زيادة مدة الولادة

وتعتبر النوبات من الآثار الجانبية النادرة الحدوث. ولأن الإبيديورال يحد من قدرة المرأة على دفع الجنين للخارج قد يلجأ الطبيب الى استخدام الملقط أو حتى الولادة القيصرية. و استخدام المخدّر بكميات قليلة يمكنه تقليل حدوث ذلك. 

 

بعد الولادة

بالإمكان إزالة انبوب القسطرة الخاص بإبرة الإبيديورال بعد الولادة مباشر، أو يمكن تركه في مكانه لعدة ساعات أو ليوم واحد بعد الولادة القيصرية من أجل استخدامه لتزويد الأم بدواء لتخفيف الألم. ويمكن تركه أيضاً إذا كانت الأم تنوي عمل عملية ربط للأنابيب قبل الخروج من المستشفى (لمنع حدوث الحمل لاحقاً).

أثر الإبيديورال ينتهي بعد توقف إعطاء الدواء بساعتين، وبعد ذلك يمكن للأم أن تشعر بألم في الظهر والورك بسبب الولادة. ويمكن أن تظهر رضة أو تقرح في الجلد مكان الإبرة في الظهر، تتحسّن خلال يوم إلى يومين.

 

مقالات مشابهة

14 تغييرا يساعد على زيادة الخصوبة
14 تغييرا يساعد على زيادة الخصوبة
اذا كنت تواجه مشكلة في الحمل و انجاب طفل، فهنا بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك القيام بها لتحسين القدرة على…
هل يمكنك اختيار جنس مولودك؟
هل يمكنك اختيار جنس مولودك؟
هناك الكثير من الافكار التي يتبادلها الناس حول امكانية التحكم في جنس المولود القادم, للأسف ليس هناك دليل طبي على…
الحياة بعد الولادة
الحياة بعد الولادة
الانتقال من الحمل إلى الأمومة هو تغيير كبير. ليس فقط وجود رضيع يحتاج للرعاية، انما هناك مجموعة جديدة كاملة من…
الحمل و علامات المخاض
الحمل و علامات المخاض
ان كنت حاملا و بالأخص في حملك الاول، فبالتاكيد ستكونين مهتمة بمعرفة علامات المخاض و الولادة٬ تاليا سنوضح هذه العلامات…
0 التعليق (من أجل نشر تعليقك سجل .)